أقام النادي الأدبي الثقافي في منطقة حائل ممثلاً باللجنة المنبريّة ندوة بعنوان - قراءة تحليلية عن رؤية المملكة ٢٠٣٠ - ، في مقر النادي الجديد في مدينة حائل مساء أمس الأربعاء الموافق ٤/٨/١٤٣هـ، وبدأت الندوة بكلمة ترحيبية ومقدّمة من مدير الفعاليّة الأستاذ محمد الشمري الذي تحّدث عن العمق العربي والإسلامي للرؤية، والموارد المحرّكة للاستثمار في البلاد، وعوامل النجاح التي تقود الوطن في خط الأمان الاقتصادي نحو مستقبل مشرق، وسرد الشمري في آخر مقدمته عرضاً عن السيرة الذاتيه الحافلة لضيفي الأمسية الدكتور حمد العقلاء والدكتور سعود النايف . وبدأ الدكتور سعود النايف حديثه بتوضيح الفرق بين مصطلحي التغيير والتغيّر، فالأول يحدث بفعل البشر والثاني بفعل عوامل الطبيعة، وأن الرؤية 2030 تحدث التغيير الأمثل للبلد، وتطرّق الدكتور سعود النايف للرؤية والتغيير في الجانب التعليمي وأهميّة تطويره، وربط مخرجات التعليم بسوق العمل مباشرة، وموائمته بذلك، وأوصى بأن يُعاد النظر في مناهج التعليم كاملة لمواكبة التطلعات للمستقبل. ونوّه الدكتور حمد العقلاء بتميّز النادي في تسليط الضوء على موضوع الندوة - قراءة تحليلية عن رؤية المملكة ٢٠٣٠ - ، وأشار الى رسالة استشارية في هذه الرؤية، حيث أن المملكة بدأت في تحقيق حلم كبير منذ بداية إعلان قيامها، وقال العقلاء اننا نطمح في زيادة التلاحم مع الأيدي العاملة في هذه الرؤية المباركة، ويجب على المواطنين أن يضعوا أيديهم بيد الدولة لإنجاحها والوصول للهدف المراد تحقيقه، ونوّه الدكتور حمد العقلاء في حديثه إلى الثورات الصناعية والتجارية وتطورها، واهتمام الدول بتنويع مصادر الدخل الاساسية وتطويرها لتصبح ذات أثر إيجابي على حياة أفراد المجتمع . بعد ذلك فُتح باب المداخلات والنقاش مع الحضور حول موضوع الندوة، ثمّ تقدّم الأستاذ رشيد بن سلمان الصقري بالشكر والثناء لضيفي الأمسية الثقافيّة الدكتور حمد العقلاء والدكتور سعود النايف ولمقدّم المحاضرة الأستاذ محمد الشمري على تميّز الطرح وثراء النقاش، وقدم لهم دروع تقديريّة مقدّمة من مجلس إدارة النادي.