كشف أمس الخبير الاقتصادي وأستاذ المحاسبة في جامعة الطائف الدكتور سالم باعجابة، أن حجم سوق العطور والبخور في المملكة يبلغ نحو 5 مليارات ريال، حيث تستحوذ العطور الشرقية على نحو 2 مليار ريال من حجم سوق العطور في المملكة. فيما تستحوذ سوق العطور المغشوشة على أكثر من نصف مليار ريال. المملكة الأولى خليجيا أكد باعجابة أن المملكة تعتبر الأولى خليجياً من حيث استهلاك العطور والبخور، حيث تبلغ واردات المملكة من العطور والبخور والعود سنوياً حوالي 2.5 مليار ريال، بينما تصل مبيعاته السنوية إلى 4 مليارات ريال، مع الأخذ في الحسبان تنوع واردات هذا السوق بين منتجات ذات أسعار غالية وأخرى متوسطة ورخيصة السعر، حيث تكون بعض أنواع العطور والبخور رخيصة السعر مقلدة (مغشوشة)، حيث يبلغ حجم أنواع العطور والبخور المقلدة أو المغشوشة داخل السوق في المملكة 500 مليون ريال. موسم العطور أوضح حسب - الوطن - عدد من المتعاملين في أسواق العطور والبخور في محافظات جازان أن مواسم الأعياد تعتبر ذروة البيع لهذا السوق طيلة العام حيث يكثر شراء العطور بأنواعها الشرقية والفرنسية، إضافة إلى دهن العود الذي تختلف أسعاره باختلاف أحجامه، كما هو الحال مع أنواع البخور المختلفة. وقال أحمد عبدالله أحد الباعة في محلات بيع العطور والبخور في جازان، إن الأسعار متفاوتة بالنسبة إلى العطور والبخور وفقاً لأنواعها وأحجامها، حيث تتراوح أسعار التولة الكاملة لنوع محدد من العطور من 350 إلى 600 ريال، كذلك يتم التعامل مع البخور بأحجام مختلفة، حيث تتراوح أسعار الأوقية الواحدة من البخور ما بين 400 - 800 ريال، وقد يرتفع السعر وفقاً للنوع. وبينت حنين العريشي صاحبة معمل تابع للأسر المنتجة مختص في صناعة البخور والعطور النباتية المحلية في محافظة أبوعريش، أن أسعار المكونات التي تحتاجها لصناعة البخور وبيعه كأحد مشاريع الأسر المنتجة يصل أحيانا إلى 1700 ريال، حيث يصل سعر العبوة بحجم 250 مل لديها إلى 350 ريالا، وقد يزيد السعر وفقاً للحجم والنوع. 5 مليارات حجم سوق العطور والبخور 2 مليار حجم السوق للعطور الشرقية 2.5 مليار قيمة الواردات السنوية لسوق العطور والبخور 166 مليونا قيمة استهلاك الأسر للعطور والبخور 500 مليون قيمة العطور والبخور المغشوشة في السوق