( ولنا في القنافذ  قدوة )

 

لا يُمكن للقنافذ أن تقترب من بعضها البعض .. فالأشواك التي تُحيط بها تكون حصناً منيعاً لها ، ليس عن أعدائها فقط بل حتى عن أبناء جلدتها .. 
فإذا أطلّ الشتاء برياحه المتواصلة و برودته القارسة إضطرت القنافذ للإقتراب والإلتصاق ببعضها طلباً للدفء ومتحملة ألم الوخزات و حدّة الأشواك .. وإذا شعرت بالدفء إبتعدت .. حتى تشعر بالبرد فتقترب مرة أخرى وهكذا تقضي ليلها بين إقتراب و إبتعاد .. 
الإقتراب الدائم قد يكلفها الكثير من الجروح .. والإبتعاد الدائم قد يُفقدها حياتها .. 
كذلك هي حالتُنا في علاقاتنا البشرية .. 
لايخلو الواحد منا من أشواك تُحيط به وبغيره ولكن لن يحصل على الدفء مالم يحتمل وخزات الشوك والألم .. 
لذا .. 
من إبتغى صديقاً بلاعيب عاش وحيداً .. 
ومن إبتغى زوجةً بلانقص عاش أعزباً .. 
ومن إبتغى أخاً بدون مشاكل عاش باحثاً .. 
ومن إبتغى قريباً كاملاً عاش قاطعاً لرحمه .. 
فلنتحمل وخزات الآخرين حتى نعيد التوازن إلى حياتنا .. 
إذا أردت أن تعيش سعيداً .. 
فلا تفسر كل شيء ، ولاتدقق بكل شيء ، ولاتحلل كل شيء ، 
فإن الذين حللوا الألماس وجدوه فحما ..
*نصيحه*
لا تحرص على إكتشاف الآخرين أكثر من اللازم ، 
الأفضل أن تكتفي بالخير الذي يظهرونه في وجهك دائماً ، 
و اترك الخفايا لرب العباد..

مقوله اعجبتني !
(لو اطّلَعَ الناس على ما في قلوب بعضهم البعض لما تصافحوا إلا بالسيوف).

 

كاتبة  صحافية  لــ " صحيفة حائل نيوز "  الاستاذة  : فاطمة بنت شاهر القحطاني