حراك رياضي فني وإداري جاد نشاهده من اللجنة الفنية في اتحاد الكرة  بالتغيير والتجدد في الاجهزه الفنية والإدارية لمنتخباتنا الوطنية للفئات السنية  يوحي بأن هناك عمل ونقلة نوعية سنرى نتائجها الإيجابية قريبآ التي يقودها  رئيس اللجنة الفنيه الكابتن نواف التمياط وأعضائها، 
ومن خلال قراءتنا لأسماء أعضاء اللجنة الفنية لﻷتحاد السعودي لكرة القدم  التى تضم الى جانب الرئيس كل من عمر باخشوين  وعبداللطيف الحسيني وبندر الأحمدي وخالد الفرحان وتركي السلطان ويحيى العيافي فنجدهم متخصصين في عدة مجالات رياضية 
فمنهم من هو متخصص  وملم في الجانب التدريبي والمحاضرات التدريبيه ومنهم من هو ملم في الجوانب التي تخص البراعم والأكاديميات وإدارتها وكذلك بينهم من هو إداري يهتم في الجانب الإداري والإدارة الرياضية وفي اعتقادي انهم مزيج من الخبرة الرياضية الميدانية والعلمية  التي ستدفع بالكرة السعودية إلى الأمام وتحقيق آمال المسؤلين والشارع الرياضي
واتصور انه فريق عمل مميز بقيادة  الكابتن نواف التمياط  الذين يتأمل منهم المسؤولين الشي الكثير في تطوير وتجديد عمل اللجنة الفنية وكرة القدم السعودية  فهم أهل لذلك لما يملكونه من الخبره الفنية الكافية للوصول للهدف الذي عينو من اجله،فهم يعملون لتطوير كرة القدم بدايتآ من البراعم والمواهب الكروية الصغيرة وتطوير وتفعيل المهرجانات الخاصة بهم لأعداد وصناعة جيل من النجوم  للكرة  السعودية حيث للمهرجانات أثر في إعداد وتكوين اللاعبين وهي ثقافة جديدة في إعداد لاعبي كرة القدم خاصة ونحن ننتقل في السنوات الأخيرة إلى مرحلة جديدة تعتمد على صناعة لاعبي كرة القدم. وكذلك  الاهتمام في تطوير المدرب الوطني باستحداث برنامج التعليم المستمر للمدرب الوطني الذي أشاد به كثير من المدربين وأيضاً ابتعاث المدربين الوطنيين إلى خارج المملكة فهي فكرة رائدة ويشكر الأتحاد السعودي لكرة القدم على دعمه لهذه الملفات والبرامج.
* لقلة المهرجانات الرسمية لكرة القدم للبراعم في الماضي كان لها تأثير سلبي في اكتشاف العديد من  المواهب الكروية الوطنية  فابتالي انعكس ذلك على منتخبنا الوطني للناشئين لانهم يعتبرون هؤلا البراعم  الداعم والممول والرافد الأول لمنتخبنا الوطني  للناشئين
وقلة المهرجانات لها تأثير سلبي كذلك على  مشاركتنا في المهرجانات والبطولات الخارجية للبراعم.
والكل يعلم بأن مهرجانات البراعم فرصة حقيقية لصقل المواهب الكروية، وتساهم بشكل مباشر لفتح الفرصة للمدربين للوصول إلى اكتشاف العديد من  المواهب من البراعم خصوصآ وأنه في الوقت الحالي لايوجد دوري للبراعم لجميع الأعمار على مستوى الأندية بشكل كبير
* بعد النجاح الكبير والأكثر من رائع الذي شاهدناه في  مهرجان stc للبراعم في مرحلته الأولى لمواليد 2004 في الرياض وحايل والقصيم والمنطقة الشرقية والذي نظمة الاتحاد السعودي  تحديداً اللجنة الفنية  ضمن الخطة الرئيسية لتطوير كرة القدم في المملكة وبمتابعة واشراف من رئيس وأعضاء  اللجنة الفنية في  اتحاد الكرة وبرعاية من شركة الاتصالات السعودية stc فهي سباقة في تقديم  مبادرات رياضية لأبناء الوطن وتساهم في تطوير وخدمة الرياضة السعودية وكرة القدم السعودية  وحظي هذا المهرجان باشراف ومتابعة مستمرة من مهندس البرامج الرياضية وبطولات ومهرجانات البراعم المهندس حسين اليامي وليس بغريب نجاح المهرجان وسبق لشركة stc أن نظمت برنامج رياضي للبراعم عيش التحدي في اسبانيا
أعتقد أنه بإمكاننا تنظيم مهرجان للبراعم  على المستوى القاري والعالمي على أرض الوطن في ضل توفر الإمكانات المادية والكوادر الوطنية والدعم اللا محدود من رئيس الهيئة العامة  للرياضة السعودية المستشار الاستاذ تركي ال الشيخ


كاتب صحيفة حائل نيوز الاستاذ: عبدالله مانع  
رئيس أكاديمية الإمبراطور الرياضية المدينه المنوره