عقد صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل اليوم, اللقاء الأول لسموه مع القيادات التعليمية بالمنطقة, بحضور مدير عام الإدارة العامة للتعليم بحائل الدكتور يوسف الثويني, بقاعة ملينيوم حائل.

وبدأ اللقاء بالقرآن الكريم, ثم قدم كل من الدكتور أحمد العتيق والاستاذة هند الفقيه عرضًا عن التوجهات الاستراتيجية للإدارة ومؤشرات واقع التعليم بالمنطقة والتحديات التي تواجهه والمستهدفات المرسومة لمستقبل التعليم, شملت المجالات الفنية المساعدة للعملية التعليمية, وكذلك القوى البشرية, وعرض خلاصة تحليلية بعد عرض نقاط القوة ونقاط الضعف.

بعد ذلك, رعى الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز عددًا من الاتفاقيات التي أبرمتها الإدارة العامة للتعليم بالمنطقة مع عدد من الداعمين والرعاة, شملت جائزة فايز المعجل للأداء التعليمي, التي تهدف لتحفيز العاملين في المجال التعليم بالمنطقة للارتقاء بأدائهم إلى الأفضل بدعم من رجل الأعمال فايز بن حمود المعجل, وجائزة تعليم حائل للتميز وهي برعاية مياه آبار وصاحبها رجل الأعمال عواد الرضيمان, وجائزة الأعمال الوطنية وهي بدعم ورعاية رجل الأعمال سلامة العازمي, حيث تهدف الجوائز لإثراء الأعمال الوطنية وتشجيع المتميزين.

عقب ذلك, ألقى مدير عام التعليم بحائل الدكتور يوسف الثويني كلمة أعرب فيها عن شكره لله على نعمه العديدة وخصوصًا الأمن والأمان والقيادة الرشيدة الداعمة للعلم والتعليم, مثنيًا على حرص أمير حائل على عقد مثل هذه اللقاءات التعليمية مع منسوبي التعليم ودعمه برامج التطوير ورفع مستوى الأداء تعليميًا وإداريًا.

إثر ذلك, تحدث أمير المنطقة عن أهمية هذه المرحلة التطويرية للوطن التي يوليها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - جل اهتمامهما لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030م.

وأكد الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز, أهمية دور التعليم ودور المعلم في هذا الوقت, مشيرًا إلى أن ما يتم عمله من الجميع سينعكس بالإيجاب على مستقبل الوطن وأجياله.

وأبدى سموه تفاؤله بمستقبل التعليم بمتابعة معالي وزير التعليم الدكتور حمد آل الشيخ, موجهًا في ختام كلمته بسرعة عقد ورشة عمل مشتركة بين المسؤولين بتعليم المنطقة وعدد من الجهات ذات العلاقة ومنها إمارة المنطقة وهيئة تطوير منطقة حائل بهدف العمل على رفع مؤشرات التعليم إلى نسب أعلى.

وشكر أمير المنطقة الجميع من مربين وأولياء أمور وقيادات إدارية, حاثًا على مضاعفة الجهود والعمل بروح طموحة للوصول إلى أعلى المستويات التعليمية.