ناشد سكان قرية المناخ ،التابع لمحافظة الحائط ، صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد بن عبدالعزيز أمير منطقة حائل و سمو نائبه صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن فهد بن مقرن ، بسرعة الاستجابة لمطالبهم وإنقاذهم من خطر هطول الإمطار وبالتدخل لحل كارثة المشاريع وخدمات بلدية الحائط  وذلك بعد هطول الأمطار الغزيرة المتعاقبة لمدة طويلة والتي كشفت عن تردي وسوء تقديم الخدمات ونقصها، كما أن هطول الأمطار تسببت في تكرار ما يحدث من انقطاع العبارات، حيث جرفت السيول الطرقات وألحقت أضرار بالمواطنين وتلفيات في ممتلكاتهم وإحتجازات.

من جانبه ذكر الأهالي في مطالباتهم أنه لم يتم اتخاذ أي إجراءات كفيلة لسرعة إنجاز أو تنفيذ مشاريع تؤدي لحلول عاجلة لتخليص الأهالي من هذه المعاناة، حتى بعد آخر آمطار هطلت على القرية والتي تكررت مشاهدها هذه الأيام.

من جهة أخرى اشتكى العديد من الأهالي من عدم إيفاء الوعود من قبل بلدية الحائط  لإيجاد الحلول لمثل هذه المشاكل ودرء أخطار السيول، متسائلين عن وضع البلدية هل تبقى مكتوفة الأيدي حتى تجرف السيول الأهالي  بأكملهم…!!

-سفلتة القرية :

وبين نواف حامد بن زاكي قائلاً : نحن في هذه القرية نعيش معاناة مستمرة وخاصة مع الطرق الترابية داخل القرية ولا يوجد أي قطعة إسفلت والمحافظة قريبة عنا ولا نتمتع بأدنى مستوى من الخدمات كغيرنا من أبناء هذا الوطن الغالي والذي لا تدخر حكومتنا الرشيدة جهدا في تأمين وتوفير سبل الراحة لأبنائها.

-موسم الأمطار :

فيما يضيف ذاكر عبيد بن عدله قائلاً : مع موسم الأمطار فإننا نعيش معاناة شديدة، وتتحول هذه الطرق إلى طريق مسدود ومنطقة وحل ومستنقعات ويصعب علينا الخروج أو الدخول للقرية وكذلك امتناع سائقي الباصات المدرسية من العبور إلى داخل القريه حيث إن أطفالنا يذهبون إلى مدارسهم  مشيا على الأقدام ، معرضين حياتهم للخطر.

( نص الشكوي ).. قريه مليئه بالسكان بمواقع متفرقه ويربط بعضها البعض طريق زراعي ولكن منذ مده طويلة وهم يعانون من هذا الطريق وذلك عند نزول الأمطار وتكاثر السيول تنفصل القريه عن بعضها البعض ويشل الحركة ويقطع التواصل بين أهاليها حيث أن الوادي ينصف القريه الى نصفين مع العلم ان السيول تدفن الطريق بالأتربه ويبقى أهالي القريه يعانون لمده طويله لا يستطيعون المرور من خلال هذا الطريق وكأن الطريق الذي يفصل القريه عائق لها وليس لخدمتها ومن خلال ذلك يناشد أهالي قرية المناخ بلدية محافظة الحائط بوضع الحلول العاجله ووضع عبارات تنهي هذه المعاناة الطويله وتكملة الزفلته وإصلاح الزفلته المتكسره والحفر وازاحة الأتربه الطينيه من على الطريق حيث انها تعيق الحركه نهائياً في القرية علماً بأن أهاليها سبقا وقدما طلباً بذلك ولكن دون جدوى وتجاهل واضح ومن البلدية ويناشد أهالي قرية المناخ المسؤولين بالحل الجذري العاجل لمعاناتهم الطويله.

خطاب شكوى الأهالي  تحتفظ (( الصحيفة )) بنسخة منه يطالبون فيه بالتدخل السريع !!