كم من إنسان رحل عن دنيانا ، ولهجت الألسن بالدعاء له ، وبكت العيون على فراقه ، وتسابق الناس في تعداد مآثره ، وعلى النقيض تماما ، كم من إنسان مات ومات ذكره معه !

فالآثر  الطيب ...والمستمر بعد وفاتك والسيرة الحسنة حين يذكرك الناس بها بعد رحيلك ،  هى النعمة العظيمة التي ستبقى إذا طويت آخر صفحة من صفحات عمرك ؟!

والتي ستكتب على جدار زمانك؟! ولنتأمل حديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ( إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له ) .

انها الأجور المستمرة التي تثقل حسناتك وأنت في قبرك إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .
ومن الأمور التي تجعل لك أثرا بعد وفاتك كذلك : حسن الخلق ، ولين المعشر ، وطيب التعامل مع الناس ، وقضاء حوائجهم ، مبتغيا بذلك وجه الله ، فإن ذلك إضافة إلى كونه من الأعمال الصالحة الحسنة التي يعود أجرها لك فإنه أيضا أثر طيب لك يستمر بعد وفاتك فيذكرك الناس بالخير .

الأفكار المستمرة للآثار التي تتركها لك بعد الموت كثيرة ويسيرة ، فقط اتخذ قرارك وابدأ في زيادة رصيدك بعد الموت ، فمن يدري ربما لا تجد أحد يعمل لك ما يثقل ميزانك بعد وفاتك.....