تستعد الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لمشروع ترجمة خطبة يوم عرفة ونقلها لدول العالم هذا العام ١٤٤١هـ، بعدد ٥ لغات عالمية «الإنجليزية، والفرنسية، والإندونيسية، والأوردو، والفارسية». 

وتهدف «شؤون الحرمين» إلى إيصال الرسالة الدينية الصحيحة إلى المسلمين باختلاف لغاتهم لأهداف الخطبة، عبر تطبيق مخصص لترجمة الخطبة على أجهزة الهاتف المحمول وموقع الرئاسة الإلكتروني، ومنصة منارة الحرمين.

وتبثّ خطبة عرفة صوتيًا للحجاج بمشعر عرفة ولجميع المسلمين بأنحاء العالم من خلال القنوات المحددة، ويعدّ مشروع ترجمة خطبة عرفة هو المشروع الأكبر من نوعه لترجمة خطبة عرفة، الذي أمر به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- حيث يهدف إلى وصول الخطبة من مسجد نمرة لخمس لغات يتحدثها المسلمون حول العالم. وتستمر المملكة للعام الثالث على التوالي في ترجمة خطبة عرفة إلى ٥ لغات، لكي تصل رسالة الحرمين الشريفين للعالم أجمع.

كما أنَّ العمل قائم في المشروع وفق منهجيات إدارية معتمدة ومواصفات فنية عالية وخطط زمنية دقيقة، لضمان الجودة والبث في الوقت المحدد المتزامن مع صعود الخطيب المنبر، بوجود فريق العمل مؤهلين تقنيًا ولغويًا لأداء هذه المهمة .

يُذكر أنه تمّ تكليف الرئاسة بناء على التوجيه السامي من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود- حفظه الله- بالإشراف على ترجمة خطبة يوم عرفة، وذلك ابتداءً من حج عام ١٤٣٩هـ .