أعلنت - منزل الإعلام للعلاقات العامة - أخيرا عن خدمتها الجديدة الموجهة للشركات والمؤسسات المختلفة بعد دراسة مستفيضة لواقع السوق وحاجة الشركات والمؤسسات المختلفة لتسويق منتجاتها أو التعريف بنشاطها، وإيجاد سبل للتواصل بينها وبين جمهورها المستهدف. وأكد عبدالله الذيب المدير العام لـ - منزل الإعلام للعلاقات العامة - (أن الخدمة الجديدة أتت بعد دراسة مستفيضة لحاجة الشركات والمؤسسات الخدمية والتجارية بأنواعها، وذلك من خلال تجربة - منزل الإعلام - التي تخصصت منذ تأسيسها في إبريل 2010م, في العلاقات العامة والإعلام الجديد حتى استطاعت ـ بفضل الله ـ أن تجذب كبرى الشركات والمؤسسات للاستفادة من خدماتها حتى في التسويق للمعارض الدولية الكبرى التي تقام في المملكة العربية السعودية). وأوضح الذيب أن الخدمة الجديدة تتمثل في نقل تجربة - منزل الإعلام - لمقر العملاء مباشرة دون تحملهم التكاليف المادية للموارد البشرية والفنية المؤهلة والقادرة على إدارة القسم الإداري المتخصص في موقع العملاء مع تدريب الكادر البشري على إدارة القسم على فترات زمنية محددة حتى يكتسب الخبرة الكافية في مجال إدارة الإعلام الجديد فضلاً عن أنها في النهاية ستوفر على الشركات والمؤسسات التكاليف الإعلامية والإعلانية التي تمارس عبر قنوات الإعلام التقليدي العالية دون جدوى. وأشار الذيب إلى أن خطوات عملية إنشاء الإدارة الجديدة في مقر وواقع العملاء تبدأ من إنشاء البنية الأساسية للإدارة وطريقة إدراجها ضمن الهيكل الإداري التنظيمي للشركة، ومن ثم تأسيس النظام الداخلي للإدارة وتقسيمه إلى أقسام منها: القسم الإداري، وقسم المتابعة، وقسم الإنتاج المرئي، وقسم صياغة الخبر الصحفي، وقسم الجرافيك والصورة، وقسم البث المرئي، والقسم التسويقي الذي يعتمد على أخذ المادة الإعلامية أو الإعلانية المنتجة محلياً في مقر الشركة، ثم تسويقها عبر وسائل الإعلام الاجتماعي والبريد الإلكتروني إضافة إلى - الواتس أب - . يذكر أن - منزل الإعلام - تمتلك عدداً من أبرع الكفاءات الإدارية والفنية السعودية، فضلاً عن أنها ستوفر للعملاء قاعدة بيانات خاصة بالعملية التسويقية وكافة الأجهزة الضرورية عند إنشاء الإدارة الجديدة، إضافة إلى تدريب الكادر وفق خطط منظمة ستقوم بها بعد دراسة واقع الشركة أو المؤسسة المستفيدة من الخدمة مع تدريب عملي للكادر الوظيفي للقيام بمهام الإدارة الجديدة.