من لايعتز بـ إنتمائة ؛  اعلموا بـ انه .. يـــعاني ، ،

فمن يستهزئ او يقلل او يهمش من تاريخنا ، وافعال اجدادنا  بـقوله :انهم يقتلون بعضهم البعض ، وينهبون  وعبارة عن قطاع طرق !!

اعلموا انه ؛  يعاني .. ويصف اجداده وقومه  هو  !!  فتاريخ قبائل شبة الجزيرة عريق ومصدر فخر واعتزاز  ومضرب امثال ،،  !! ولسنى ممن يتعالى على الآخرين ويمتدح نفسه ويذم غيره  ، بل نحن قوم :

(( تعاملنا بسيط  وتواضعنا كبير ))

 

ثقتنا بـ انفسنا  وكراماتنا  وخصالنا تمنعنا عن التباهي حتى بـ افعالنا الملموسه بل ونستحي من المديح والثناء علينا

لاننا نعتبره نابع من ضمائرنا ونُبل صفاتنا ومكارم اخلاقنا  - ولُدنا بها ونشأنا عليها -

 

و لــكن  .. الا يعلم من يذمنا ويمجد الغرب بـ ان العالم انذاك كان يمر بنفس الظروف بل كانوا لايعرفون الشيم والقيم

والاخلاق،  الاجدر به ان يذكر همجية الغرب ولايمجدها  ،  ولكن من يعاني  لايعرف للحق  وجهة ولا للصدق  طريق

ولا للشهامــة    باب  ...

نعم انا حفيد من يعز الصديق ويدخل الدخيل، ويصون الامانه ، ويضد الخصوم ..  فمن يقول افتخر بفعلك لافعل غيرك ،  نقول : نعم  .. هنا نقف بعجب !

( افخر بفعلك لافعل غيرك )  !! ان كان يدعو هو للفخر ويدعوك ان تفعل ماتفتخر به اذا لاتوجد له مشكلة مع الفخر

فالمغزى ليس بـ اصلاح ونصح بل  معااااناة  ،، صاحبها يعاني ...

 

نعم هناك شريحة كبيرة متفاخرة فخورة لاتكف عن قول ( نحن .. ونحن)  هؤلاء مساكين استباحت الريبة قلوبهم

وأسرت الشكوك عقولهم وغصت  نفوسهم  بالجهل  والظنون  فهم على قدر نقصهم يتفاخرون !!ولكن عندما يُضرَب الحق نتكلم وتعلو اصواتنا  ان كنت لاتعرف قيمتك فنحن

نعرف قيمة انفسنا ..   لاننا بفضل الله لا نعااااني ..   نعيش ونتعايش بـ مبدأ واحترام ومودة تدفعنا تعاليم ديننا

العظيم وتقاليدنا الاصيلة  ..

بـ الختام من يراقب الله يعلم ماهو حجمه ويعرف ماهي قدراته الحقيقية فـ المؤمن العاقل يحفظ دينه ويعيش بـ كرامته واثق بنفسه من ثقته بربه مفتخرا بمكارم اخلاق الحبيب صفوة البشر ( عليه افضل الصلاة والسلام )

بقلم الاستاذ : نادر سعود الخزيم