أعلنت الهيئة السعودية للسياحة، عن إطلاق موسم شتاء السعودية تحت شعار "الشتاء حولك" خلال الفترة من 10 ديسمبر 2020، حتى نهاية مارس 2021م، وذلك في أكثر من 17 وجهة سياحية حول المملكة.

وسيوفر الموسم ما يزيد عن 300 تجربة وباقة سياحية بالإضافة إلى العديد من العروض تقدمها أكثر من 200 منشأة في القطاع الخاص لتستمتع من خلالها العوائل والأفراد والمواطنين والمقيمين، ومواطني دول مجلس التعاون الخليجي؛ باكتشاف ما تحويه مناطق المملكة من تنوع جغرافي ومناخي جاذب خلال فصل الشتاء، يتراوح بين الأجواء المعتدلة اللطيفة والأجواء الباردة، إلى جانب الاستمتاع بالباقات والأنشطة والتجارب السياحية الممتعة لكل فئات المجتمع.

وتتوزع الوجهات السياحية لشتاء السعودية في جميع أنحاء المملكة، فمن قلب المملكة النابض عند العاصمة الرياض ومنطقة الدرعية، إلى الوجهات السياحية في شمالها عند مدن تبوك والجوف وحائل والعلا، ومن شرق المملكة في الدمام والخبر والأحساء، إلى المنطقة الغربية حيث عروس البحر الأحمر جدة ومدينة الملك عبدالله الاقتصادية وينبع وأملج، وصولاً إلى جنوب المملكة عن طريق مرتفعات الطائف مروراً بالباحة وعسير وجازان.

وعد معالي وزير السياحة رئيس مجلس إدارة الهيئة السعودية للسياحة أحمد بن عقيل الخطيب، موسم شتاء السعودية امتداداً لتظافر جهود كامل منظومة السياحة السعودية مع شركائها في القطاعين الحكومي والخاص لتقديم تجربة سياحية رائعة، يستمتع من خلالها الزوار بالتنوع المناخي الكبير الذي يميز أجواء المملكة في هذا التوقيت، وما يصاحبها من الأنشطة والتجارب السياحية المتنوعة التي تناسب فصل الشتاء، وكذلك الطبيعة الساحرة والتنوع البيئي من صحاري وكثبان رملية وسهول وأودية وشواطئ ومرتفعات.

وأكد الخطيب حرص الهيئة السعودية للسياحة على استمرار التنسيق مع كافة الجهات الصحية والمعنية، لتطبيق الاحترازات والبروتوكولات في كل الوجهات والمواقع والمرافق، لضمان تجربة سياحية ممتعة وآمنة.

وقال الرئيس التنفيذي للهيئة السعودية للسياحة، فهد بن محمد حميد الدين من جهته:" إن جهود ومبادرات الهيئة مستمرة ومتجددة مع إطلاق موسم شتاء السعودية تحت شعار (الشتاء حولك)، مستثمرين النجاحات التي حققها موسم صيف السعودية (تنفس)، مع استمرار الشراكة المميزة مع القطاع السياحي الخاص لتقديم تجارب وأنشطة سياحية ممتعة وجديدة تتناسب مع أجواء الشتاء الرائعة والتنوع المناخي والطبيعي الذي يميز المملكة.

وأكد حميد الدين دور الإعلام في عكس الصورة الإيجابية عن المقومات السياحية التي تمتاز بها المملكة، وقال: نعول كثيراً على إبداع وجهود وسائل الإعلام لتقديم الصورة المشرقة لما تملكه المملكة من طبيعة ساحرة وعمق حضاري وتراثي، وكرم وترحاب يرتبط بالحفاوة السعودية الأصيلة، والعديد من المعالم والمواقع والوجهات والتجارب السياحية المميزة التي تتفرد بها المملكة.