قال إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ د. عبدالله بن عبدالرحمن البعيجان - في خطبة الجمعة - : البدعة ضلال يشوه الدين، وشتات يفرق وحدة المسلمين، وظلم وشؤم مبين، فامتثلوا أمر الله، واتبعوا رسول الله، والزموا هديه وسنته، قال تعالى : " فَإِن لَّمْ يَسْتَجِيبُوا لَكَ فَاعْلَمْ أَنَّمَا يَتَّبِعُونَ أَهْوَاءَهُمْ ۚ وَمَنْ أَضَلُّ مِمَّنِ اتَّبَعَ هَوَاهُ بِغَيْرِ هُدًى مِّنَ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ".

وأضاف : اتبعوا ما أنزل إليكم من ربكم ولا تتبعوا من دونه أولياء، و خذوها بقوة، الزموا هدي نبيكم، وتمسكوا بسنته، وعضوا عليها بالنواجذ، وأحيوا السنة وعليها فاثبتوا، واصبروا، ولا تهنوا ولا تحزنوا، وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين

وقال : كرم الله وفضل ابن آدم فمنحه العقل، وأناط به الخطاب والتكليف، وشرع له الشرائع وفرض الأحكام، وأحل الحلال وحرم الحرام، وأعد لمن أطاعه الجنة دار الجزاء والثواب، ولمن عصاه النار دار العقاب والعذاب، وقطع الحجة على الناس ببعثة الأنبياء و المرسلين، فبعثهم إلى الناس مبشرين ومنذرين قال تعالى : " لِئَلا يَكُونَ لِلنَّاسِ عَلَى اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُل ".

وتابع : قرن الله طاعته بطاعة نبيه وقرن محبته باتباع هديه وسنته قال تعالى : " يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَلَا تُبْطِلُوا أَعْمَالَكُمْ "، وقال تعالى : " مَّن يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ ۖ وَمَن تَوَلَّىٰ فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا "، فبرهان محبة الله الاقتداء والاتباع لسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم والتمسك بهديه وسنته .

وأردف : إن اتباع سنة النبي صلى الله عليه وسلم والإذعان والانقياد لها من مقتضيات الإسلام والاستسلام ، وركن من أركان الإيمان، وشرط في قبول الأعمال قال تعالي : " فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا "، وقد جعل الله الذل والهوان والصغار على من خالف أمره وسنته.

وأضاف : إن الله تعالى خلق عباده حنفاء كلهم وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم وحرمت عليهم ما أحل لهم وأمرتهم أن يشركوا بالله ما لم ينزل به سلطاناً وإن الله نظر إلى أهل الأرض فمقتهم عربهم وعجمهم إلا بقايا من أهل الكتاب فأرسل إليهم أفضل الرسل بأفضل شريعة وأنزل معه أفضل الكتب فهدى الله به من أراد سعادته وكرامته وكتب الشقاء والخزي على من رفض منهجه وسنته .