اتجه الدولار صوب تسجيل مكاسب لثاني أسبوع على التوالي مقابل عملات رئيسية اليوم الجمعة قبيل تقرير وظائف أمريكي مهم قد يؤثر على توقيت رفع مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) أسعار الفائدة.

ويتجه الإسترليني نحو أسوأ أسبوع له منذ 11 عاما بعدما فاجأ بنك إنجلترا الأسواق وأبقى على سعر الفائدة دون تغيير أمس الخميس. واستقر مؤشر الدولار، الذي يقيس أداء العملة الأمريكية مقابل سلة من ست عملات رئيسية، عند 94.327 بعدما صعد 0.51 بالمئة مساء. وبهذا يسجل ارتفاعا بنسبة 0.20 بالمئة خلال الأسبوع.

ولم يطرأ تغير يذكر على الجنيه الإسترليني اليوم الجمعة بعد تراجعه 1.36 بالمئة في الجلسة السابقة وهو ما أدى لانخفاضه 1.39 بالمئة خلال الأسبوع. كما لم يطرأ تغير يذكر على اليورو وجرى تداوله مقابل 1.1556 دولار بعد تراجع بنسبة 0.49 بالمئة مساء ليصبح بصدد الانخفاض 0.16بالمئة هذا الأسبوع.

واستقر الدولار مقابل الين الياباني عند 113.67 ين منخفضا 0.29 بالمئة منذ الجمعة الماضية. وانخفض الدولار الأسترالي على نحو طفيف خلال اليوم إلى 0.7394 دولار بعدما نزل 0.67 بالمئة في الجلسة السابقة ويتجه صوب انخفاض بنسبة 1.67 بالمئة هذا الأسبوع.

ونزل الدولار النيوزيلندي 0.09 إلى 0.70915 دولار بعد انخفاض بنسبة 0.81 بالمئة أمس الخميس ليكون بصدد تكبد خسارة أسبوعية بنسبة 1.07 بالمئة.  وبالنسبة للعملات الرقمية جرى تداول بتكوين مقابل 62100 دولار بعدما ظلت معاملاتها ضعيفة إلى حد كبير منذ صعودها إلى أعلى مستوى على الإطلاق متجاوزة 67000 دولار الشهر الماضي.

وجرى تداول عملة إيثر، ثاني أكبر عملة مشفرة، مقابل نحو 4500 دولار بعد الصعود إلى مستوى مرتفع على نحو قياسي عند 4670.81 دولار يوم الأربعاء.