كشفت وثائق أن الرئيسين الحالي والسابق لشركة بوينج توصلا إلى اتفاق مقترح بقيمة 237.5 مليون دولار مع المساهمين لتسوية قضية متعلقة بمراقبة السلامة في طائرات 737 ماكس.

ومُنعت طائرات 737 ماكس التي حققت أفضل مبيعات لبوينج من التحليق لمدة عشرين شهرا بعد حادثي تحطم لطائرتين من هذا الطراز في 2018 و2019 بفارق خمسة أشهر أسفرا عن مقتل 346 شخصا. ثم عادت إلى الخدمة بعدما أجرت الشركة تعديلات مهمة على البرمجيات والتدريب.

وأكدت بوينج اتفاق التسوية الذي تم إيداعه لدى محكمة ديلاوير تشانسري في وقت متأخر أمس الجمعة، ويقضي بانتخاب رئيسا إضافيا لمجلس الإدارة يملك خبرة في الطيران أو هندسة الطيران أو مراقبة سلامة المنتجات في غضون عام. كما يشترط الاتفاق المقترح أن يكون هناك دائما ما لا يقل عن ثلاثة مديرين لهم خبرة في الأمور المتعلقة بالسلامة. ويتعين موافقة قاض على الاتفاق ليصبح نهائيا. وتلزم التسوية بوينج أيضا بتقديم تقارير علنية سنوية بشأن السلامة تتعلق بالتعديلات التي أجرتها الشركة منذ حادثي تحطم طائرتي 737 ماكس. وخسرت الشركة نحو 20 مليار دولار بسبب الحادثين.