أتمت أول دفعة من خريجات بكالوريوس إدارة الأعمال لقسم السياحة والفندقة برنامجهن التدريبي في الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني على جميع الأقسام والمرافق واستطاعوا التدرب على التصنيف والرقابة في فنادق المنطقة المركزية بالعاصمة المقدسة والتدرب على برامج وكالات السفر والسياحة بالتعاون مع وكالة القافلة السياحية هوتيلز مي للسفر والسياحة.
وقدمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة خريجات قسم السياحة والفندقة  إلى قطاع الإيواء لتمكينهن من خوض التجربة الفندقية ميدانيا، تم التعريف بقطاعات الإدارة السياحية وتحليل الأنماط السياحية وإدارة المؤتمرات والمنشآت السياحية وتحليل الأسواق والمؤشرات المرتبطة بالسياحة والسفر باعتبارها من أكثر القطاعات نموا على مستوى العالم ومن الصناعات الأكثر تطورا.
وأكد المدير العام للهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالعاصمة المقدسة الدكتور هشام بن محمد مدني إن إتمام الخريجات لبرامجهم العملية تزامن مع حصولهم كأول دفعة في السعودية على درجة البكالوريوس في قسم السياحة والفندقة، وهو ما يدفعنا نحو تأسيس رؤى سياحية وأكاديمية بكفاءات سعودية  قادرة على مواكبة تحديات المرحلة في الصناعة وتغذيتها بالجرعات الأكاديمية اللازمة.
وأوضح مدني أن الخريجات أمضوا ساعات تدريبية اكتسبوا من خلالها عدة تجارب سياحية مميزة مبيناً أن الهيئة تعتبر أن قطاع السياحة فخور بالطاقات السياحية المتجددة والتي تستطيع أن تبلور المفاهيم السياحية وتترجمها إلى منجزات أخاذة جديرة بالتحديات التي يواجهها القطاع السياحي.
وأفاد مدني أن هناك تطور كبير في المفاهيم السياحية ووسائل السفر والمواصلات والأعداد المتوقع مجيئها للسعودية جزء من الرؤية المباركة، وهذا يدفعنا نحو تكريس الخبرات والطاقات لإيجاد عوامل جذب سياحي تشبع رغبات الزوار من حيث خدمات الجودة والنظام المميز، معتبرا العاصمة المقدسة من أهم المدن في التوسع الفندقي والقادر على توليد الوظائف ورفد الجوانب الوظيفية للقطاع من الخريجين والخريجات.
وأوضح مدني أننا نسعد بدمج التعليم النظري والتجربة العملية التطبيقية وكلها تصب في مصلحة تطوير جوانب معينة في مهارات وشخصية الطلاب وتحقيق التوازن بين الجوانب العملية والتطبيقية والتعامل مع كافة الخلفيات الثقافية والتعليمية اللازمة لخلق رؤى سياحية في السفر والغذاء والنقل والتموين وإدارة الغرف وإدارة الأعمال.